الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حب لغيرك ماتحب لنفسك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ئالان
مشرف


انثى عدد الرسائل : 127
العمر : 37
السكن : العراق
العمل/الترفيه : استاذ
المزاج : متوتره
رقم العضوية : 3
البلد : العراق
المهنة :
الهواية :
البلد :
Personalized field :
Personalized field :
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: حب لغيرك ماتحب لنفسك   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 1:53 am

أحب لغيرك ما تحب لنفسك ـ



عندما تتجمع هموم الدنيا في عينيك , وتتجمع صرخات الألم والقهر بين شفتيك , وتغص عيناك بالدموع , وبغرق قلبك بالأحزان . وترتعد جوارحك وتنعقد فلا تستطيع أن تتحرك ,
عندما يصيب تفكيرك الرعاش , فلا تستطيع مفارقة الفراش , ويتجلط الدم في عروقك , وتتقطع الأوردة والشرايين , تحس حينها بأنك فارقت عزيزا غاليا تعزّه وتكنّ له كل تقدير واحترام , تسأل عنه حتى دون علمه لكي لاتقلقه عليك وكي لا تشغل تفكيره , وتفدي هذا الصديق بأغلى ما عندك وأعزّ ما تملك . ولكن... يتحوّل هذا الصديق لخائن للعشرة , يحاول تدميرك بشتى الوسائل والطرق , فإما أن تبقى معه للأبد أو أن تختفي عن وجه الأرض , أي منطق هذا يا خائن العشرة , لم يبقى سرّ إلا وأفشيته , لم تبقى ذكرى جميلة إلا وطمست معالمها بخبث وحقد , أعلم أنه يوجد بداخلك إنسان طيّب ولكن , كل مخلوق على هذه الأرض بداخله إنسان طيّب مع وجود إنسان قبيح حقير بنفس الوقت , ولكن , بطبع أمه محمد صلى الله عليه وسلّم أن ينتصر ذلك القلب الطاهر على ذلك النجس , يا لك من جبان يا صديقي أو بالأصحّ يا من كنت صديقي , فتحت لك بيتي , ووهبتك إخلاصي وصدقي , لا أنكر فضلا لك ولا خيرا فعلته ولا أنسى الذكريات الجميلة , إلا أنك أذقتني الأمرّين من جراء ما فعلته وتصرفاتك القبيحة أيها الأخرق , لماذا يا ترى ؟! إستعمت لأقوال الوشاة ولم تعطني فرصة الدفاع عن نفسي , استعنت بقوى خارجية لتدمّر حلمي الوليد الجديد الذي ابتدأ يحبو وينطق بكلمات هي أجمل الكلمات , ولكنك للأسف حاولت تدميره . ولكن ... هيهات , لا وألف لا , لن تستطيع بحقدك وكيدك وكرهك تدمير حلمي الوليد أيها الحاقد , مهما حاولت وحاولت لن تستطيع النجاح بفعل أي شيء , لأن حبي لحلمي سيبنيه ويزيد من قوته وصلابته , أما حقدك سيحطمك ويحطم كبريائك وغرورك . صديقي العزيز ! سيظل حلمي هو حلمي . سأظل أنا هي أنا .سيظل حبي لذلك الصديق موجود , في أي وقت يقرر الاعتذار والعودة إليّ الصديق الذي أعرفه . حتى ذلك الحين , سأظل أمشي بخطوات واثقة طالما كان توفيق الله عزّ وجلّ عنواني وطالما كنت متبعة " أحب لغيرك ما تحب لنفسك " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حب لغيرك ماتحب لنفسك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وردة العراق :: ؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ القسم العام ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛ :: المنتدى العام-
انتقل الى: